زيارة الرئيس الإيراني حسن روحاني لبغداد توحي للمتابع بأن طهران بدأت باتباع نهج اقتصادي جديد في العراق، يعتمد على التوسع في العلاقات الاقتصادية بين البلدين للتخفيف من ضغط الحصار الأميركي على الاقتصاد الإيراني علي حساب العراق، ما يضع العراق في مستنقع الحصار والخضوعِ للعقوبات الأمريكية المفروضة على الدول التي تخرق حصار واشنطن على إيران.